| |

مناقشة رسالة الماجستر للطالبة هدى عبدالرزاق مهدي في قسم التاريخ

مناقشة رسالة ماجستير في كلية التربية _ قسم التاريخ

أُقيمت مناقشة رسالة الماجستير في قسم التاريخ _ كلية التربية _ جامعة سامراء و الموسومة ( النفط واثره على الحياة الاقتصادية و الاجتماعية في سلطانة عمان 1925 _ 1970 ) للطالبة ( هدى عبدالرزاق مهدي ) وقد أُجيزت الرسالة و بتقدير مستوفي …

ملخص الرسالة ….

فأن دراسة موضوع النفط وتأثيراته من المواضيع المهمة التي شغلت الاوساط السياسية والاقتصادية على المستوى العربي والعالمي منذ اكتشافه ولحد الآن ،لأنه واحد من مقومات قيام الدول الحديثة والمتطورة فهو مصدر الطاقة الذي تعتمد عليه الصناعات الحديثة وهو الموجه الاساس للاقتصاد العالمي في السلم والحرب وعلى حد سواء، واهتمت الكثير من الدراسات الاكاديمية بتناول تاريخ الخليج العربي بشكل عام لكن القليل منها تناولت دراسة التاريخ العُماني وبالأخص الجانبين الاقتصادي والاجتماعي ، فلم تحض بالقدر الكافي من الاهتمام ، ومعظم الدراسات لم توضح الاثر المهم الذي مثله اكتشاف النفط واستثمار وارداته في معظم التطورات الاقتصادية والاجتماعية التي شهدتها السلطنة، مما دفعني البحث في تلك المرحلة من التاريخ العُماني من اجل معرفة مدى تأثير النفط وأن كان في المراحل الاولى من طور الاكتشاف والتصدير على قيام الدولة العُمانية الحديثة.

وقسمت الرسالة الى مقدمة فيها بيان لأهمية الموضوع بالإضافة الى ثلاث فصول وخاتمة وقائمة مصادر وملخص باللغة الانكليزية ، وكان الفصل الاول بعنوان الحياة الاقتصادية والاجتماعية في عُمان قبل اكتشاف النفط 1925-1956 وهو على مبحثين :- تناول المبحث الاول اوضاع عُمان الاقتصادية قبل اكتشاف النفط 1925-1956م.

بينما تطرق المبحث الثاني اوضاع عُمان الاجتماعية قبل اكتشاف النفط 1925-1956م ، اما الفصل الثاني فقد خصص لدراسة الحياة الاقتصادية والاجتماعية في عُمان وأثر النفط عليها 1956-1964م ، وهو على ثلاث مباحث تناول المبحث الاول  المراحل الاولى لاكتشاف النفط والصراع السياسي على السلطة من عام1956 وحتى عام 1964 ، اما المبحث الثاني فهو بعنوان الآثار الاقتصادية لاكتشاف النفط في عُمان 1956-1964م والتنافس الذي شهدته عُمان بين الشركات الاجنبية الامريكية والبريطانية ومحاولة كل منها الحصول على امتيازات من السلطان سعيد بن تيمور فيما تضمن المبحث الثالث الآثار الاجتماعية لاكتشاف النفط 1956-1964م.

اما الفصل الثالث فقد خصص للحديث عن الحياة الاقتصادية والاجتماعية في عُمان بعد اكتشاف النفط وتصديره 1964-1970م ،وهو على مبحثين تناول الاول : الحياة الاقتصادية في عُمان بعد اكتشاف النفط وتصديره 1964-1970م ، اما المبحث الثاني فقد بين الحياة الاجتماعية في عُمان بعد اكتشاف النفط وتصديره 1964-1970م .

ولقد اعتمدت الدراسة على العديد من الوثائق والمصادر فضلاً عن البحوث والدراسات التي اعنت الرسالة بمعلومات وكان من اهمها الوثائق الغير منشورة وكذلك الوثائق المنشورة ، كما اعتمدت الرسالة على العديد من الاطاريح والرسائل الجامعية والكتب العربية والمعربة اهمها كتاب احمد تبوك عُمان الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية 1913-1970م، وكتاب السيرتيرانس كلارك (( تحديات فنجاح مسيرة شركة تنمية نفط عُمان )) ، بالإضافة الى العديد من الصحف والمجلات والبحوث والمقالات كما تمت الاستفادة من البحوث والدراسات المنشورة على شبكة المعلومات الدولية الانترنيت .

وقد واجهت جملة من الصعوبات خلال مرحلة الكتابة منها ما يتعلق بموضوع البحث نفسه ، فأن الدراسة قد تناولت فترة من تاريخ عُمان المؤلفين العُمانيين انفسهم تحفظوا على ان يكتبوا فيها ويقولون عنها بأنها فترة حرجة من تاريخ سلطنة عُمان وهي فترة حكم السلطان سعيد بن تيمور ولم تدرس بشكل عميق كغيرها من الدراسات الاخرى ، فضلاً عن ذلك ان عدم مشاركة السلطنة في عضوية المنظمة الدولية المصدرة للنفط (أوبك) ولا منظمة البلدان العربية المصدرة للنفط ( أوبك) ، وقد أثر في شحة المصادر التي تناولت موضوع النفط في سلطنة عُمان ، وحاولت دون استفادتي من التقارير والبيانات التي تخص كل ما يتعلق بأمور النفط في الدول الاعضاء المشاركين بهاتين المنظمتين ، فضلاً عن ذلك ضعف التواصل الثقافي بين العراق وسلطنة عُمان أثر مساندة الحكومة العراقية للحركة المسلحة في ظفار مما نتج عنه خلو المكتبات العراقية من الوثائق والتقارير الخاصة بسلطنة عُمان خلال هذه الفترة ، كذلك واجهة صعوبة في الحصول على مصادر من المكتبات العراقية ولاسيماً المكتبة المركزية بجامعة بغداد فرع الوزيرية ومركز دراسات الخليج العربي جامعة البصرة ، نتيجة الظروف التي يمر بها العالم اجمع وليس فقط العراق بانتشار فايروس كورونا ( كوفيد 19) الذي جعل التواصل والتنقل من مكان الى اخر غير مسموح به لذلك كان التواصل يتم فقط عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذي اعتمدت عليه في جمع المصادر والاتصال بعدد من الاساتذة من الدول العربية الشقيقة وكذلك من العراق امدوني بمصادر ساعدتني على اكمال الدراسة .

وتألفت لجنة المناقشة من :
ا. د.علاء طه ياسين …………………رئيساً
ا. د. عادل محمد حسين ……………. عضواً
أ.م.د.ماريا حسين مغتاظ …………… عضواً
ا.د.توفيق خلف ياسين ……………… عضوا و مشرفاً

كلية التربية _ شعبة الاعلام

Similar Posts