| |

مناقشة أطروحة دكتوراه للطالب علي محمد محمود في كلية التربية _ قسم التاريخ

مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية التربية _ قسم التاريخ أُقيمت اليوم الخميس الموافق 29_10_2020 مناقشة أُطروحة دكتوراه في قسم التاريخ _ كلية التربية _ جامعة سامراء و الموسومة ( دور الشيخ سعود بن صقر القاسمي في تحديث الجوانب الاقتصادية في إمارة رأس الخيمة 2003-2015 ) للطالب ( علي محمد محمود السامرائي ) وقد أُجيزت الأطروحة بتقدير مستوفٍ مع التوصية بالطبع على نفقة الجامعة

وذلك لأن الأُطروحة تتناول التحديث والتطوير الإقتصادي في إمارة رأس الخيمة بدولة الإمارات العربية المتحدة. ويأتي إختيار الباحث لموضوع الأُطروحة لإعتبارات عديدة أبرزها إن الشيخ سعود بن صقر القاسمي في مقدمة شخصيات الرعيل الثاني السياسية والإصلاحية ضمن المجموعة القيادية المؤسسة لتطوير البنية الحضارية والاقتصادية لدولة الامارات العربية المتحدة، ولكنهُ لم ينل ما يستحقه من البحث والدراسة بالرغم مما قدمه من جهود في سبيل تحقيق نهضة حضارية واقتصادية لإمارة رأس الخيمة. إقتضت طبيعة الدراسة تقسيم الأُطروحة إلى مقدمة وخمسة فصول وخاتمة، فضلا عن مجموعة من الملاحق. وقد توصلت الاطروحة الى مجموعة من الاستنتاجات التي استمدت من المعلومات التي وردت في متنها، ومن هذه الاستنتاجات:

  • اعتمد الشيخ سعود في جهوده لتحديث الجوانب الاقتصادية في الإمارة على عدة مؤثرات كوَّنت فكره الاقتصادي، وفي مقدمتها فكر والده الشيخ صقر بن محمد القاسي، إلى جانب ذلك كان لفكر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تأثيراً واضحاً في مقدرات الشيخ سعود الاقتصادية، فقد وضع الشيخ زايد منذ بداية قيام الاتحاد أسساً صلبة وقواعد متينة ورسم لها الخطوط العريضة التي لابد أن تسير على هديها كل القيادات والقطاعات في الدولة.
  • اتبع الشيخ سعود نظام التخطيط الاقتصادي كمنهج لإدارة اقتصاد الإمارة، وذلك عبر تنفيذ خطط تنمية اقتصادية واجتماعية قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، وذلك لما يواجه العالم مع بداية الألفية الثالثة من متغيرات سياسية واقتصادية وتقنية وثقافية، لذلك أدرك ان السبيل للمواجهة هو من خلال تضافر الجهود بين المواطن والمجتمع والدولة.

 عمل الشيخ سعود على مواجهة التحديات من خلال ثلاثة محاور: أولها بناء رأس مال بشري قادر على التعامل مع نظام العمل القائمة على المعرفة والتمكن من استيعاب مواكبة متطلبات الثورة المعرفية، والثاني اصدار التشريعات اللازمة لتنظيم سوق العمل القائم على الاحتراف والإدارة المعرفية، والثالث اعادة هيكلة الاقتصاد المحلي من حيث تنويع القاعدة الاقتصادية وتطويرها بما يتلاءم مع منتجات الاقتصاد المبني على المعرفة، وبذلك حافظ على المكاسب الاقتصادية والاجتماعية التي تحققت في الإمارة والحفاظ على قوتها الاقتصادية. كما اتبع الشيخ سعود استراتيجية تضمن التوافق بين التنمية الشاملة للدولة وتنميته للإمارة، وتفترض تلك الاستراتيجية تصوراً واضحاً لطبيعة النظام الاقتصادي والاجتماعي ككل وطبيعة مؤسساتها، ونوع العلاقات وأنماط الاستهلاك.

وتألفت لجنة المناقشة من :
أ. د. توفيق خلف ياسين ……….. رئيساََ
أ. د. مؤيد محمود حمد …….… عضواً
أ. د. علاء طه ياسين …………….. عضواً
أ. د. أحمد يونس زويد ………….. عضواً
أ. م. د. احمد محمود علو ……. عضواََ
أ. د. حازم مجيد أحمد ….……. عضواً و مشرفاََ
أ. د. زهير قاسم محمد ……… عضواً و مشرفاً

كلية التربية _ شعبة الاعلام

Similar Posts